جانب من النتائج المحصلة


بوادر لواحات مستقبلية في المنطقة


هذا أول الغيث في مشروع العنصر الفلاحي

    بعد توالي سنوات الجفاف كان التأثير السلبي واضحا على مصادر المياه في منطقة تكاوست - القصابي حاليا - حيث جفت الينابع المائية التي كانت تشكل حزاما مائيا يحيط بالمنطقة يمدها بالمياه العذبة و يغذيها بالخضراوات الطبيعية والثمار الطيبة ثم يلطف أجواءها بهواء رطب غني بالأكسجين ساعد على وفرته وجود حزام أخضر طبيعي مشكل من أشجار النخيل والزيتون والرمان و المشمش والسفرجل والعنب وحقول شاسعة من نبات الفصة والذرة إلى جانب القمح والشعير ونباتات أخرى متنوعة تنبعث منها روائح زكية تتفاعل فيما بينها مشكلة بذلك عبير مسك فردوسي ينثر مع نسيم صباح كل يوم  في سماء البلدة ليشنف الأنوف ويشفي الصدور العليلة ثم يخلق بيئة طبيعية خالصة تهيء لأجواء رومانسية  تساعد الطالب والمتلقي على النهل من المدارك العلمية بذهن نقي وخيال واسع. الشيء الذي افتقدناه في بلدتنا القصابي تكاوست والدواوير المجاورة لها بسبب وقع هذه السنوات العجاف وهو الحال الدي دفع بالجمعية إلى محاولة استدراك الأمر من خلال توفير مياه السقي بحفر الآبار والإعتماد على أشعة الشمس كطاقة طبيعية بديلة لضخ المياه وهذه صور لبعض التجارب الناجحة في شطرها الأول في انتظار مباشرة الأشطر الأخرى والمتمثلة في محاولة تعميم التجربة على باقي العيون المائية التي جفت في المنطقة والتي نطمح من خلالها خلق فضاءات خضراء يانعة وواحات نخيل باسق تؤسس لأرضية سياحية في بلدتنا العزيزة حتى تنعم ساكنتها بتنمية مستدامة تساعدها على توفير قوتها اليومي مما هو حولها في الطبيعة.



الأرض بعد استصلاحها


عملة تركيب الواح الطاقة الشمسية


إطلاق المشروع من طرف والي الجهة